فنون عربية


ليلى مراد ... نجمة الأغنية السينمائية


المايســترو ســـليــم ســـحاب
قائد اوركسترا وناقد وباحث ومؤرخ موسيقي - لبنان



عندما شرعت في كتابة هذه الدراسة عن ليلى مراد جمعت المراجع الموجودة عندي وهي: (1) رسالة في تاريخ السينما العربية للمخرج الكبير جلال الشرقاوي، (2) كتاب الكاتب والأديب صلاح طنطاوي: رحلة حب مع ليلى مراد، (3) موسوعة الأفلام الروائية في مصر والعالم العربي للأستاذ المؤرخ محمود قاسم. وانتهيت من الكتابة وأنا أشكو لنفسي قلة المراجع كعادتي كلما أكتب دراسة تحتاج لمراجع. ولم أكف من الكتابة في المقارنة بيننا وبين الغرب في هذا الصدد. إن الثقافة والحضارة الأوروبية طائر له جناحان: الأول هو الإبداع نفسه، والثاني هو الجمع والدراسة والتصنيف والتأريخ لهذا الإبداع، بينما طائر حضارتنا العربية يكتفي للأسف بجناح واحد وهو جناح الإبداع تاركين الجناح الثاني الذي لا يقل أهمية عن الأول مهملاً بشكل بشع لدرجة أننا نرى تراثنا المعاصر يختفي من بين أيدينا لفقداننا لهذا النشاط المهم جداً في جمع عناصر هذه الثقافة وجعلها جزءًا مهماً وضرورياً من الذاكرة الحضارية للأمة. وجاءت الدراسة ناقصة لكثير من الدقة والمعلومات، وذلك لعدم ذكر كل أغاني أفلام ليلى مراد في المراجع الثلاثة التي ذكرتها وإن ذكرت الأغاني وذكرت أسماء الملحنين والمؤلفين فليس هناك تحديد لنسبة الأغنية للملحن والمؤلف، فتبقى المعلومة التاريخية ناقصة بجميع الأحوال.

إلى أن اكتشفت مرجعًا رابعًا في مكتبتي كنت قد نسيته وهو للأستاذ محمود قاسم صاحب المرجع الثالث المذكور (موسوعة الأفلام الروائية في مصر والعالم العربي). نظرة سريعة على محتويات المرجع جعلتني أقرر إعادة كتابة الدراسة من جديد توخياً للدقة العلمية والمصداقية التاريخية. الموسوعة اسمها (موسوعة الأغنيات في السينما المصرية) وهي من جزأين وتحتوي على الأفلام المنتجة لغاية 1949. فلما اتصلت بالأستاذ محمود قاسم فاجأني بقوله إن عدد مجلدات الموسوعة وصل إلى تسعة مجلدات. وقد استعان الأستاذ محمود لكتابة هذه الموسوعة الضخمة بالكتيبات (Pamphlets) الخاصة بكل فيلم التي كانت تُوزَّع مع عرض الفيلم. وبذلك نضمن دقتها التاريخية، كما أنها تحتوي على كلمات كل أغنية مع اسم مؤلفها وملحنها، وهو ما كنا نفتقده قبل هذه الموسوعة، وأعني تحديد نَسَب هذه الأغنيات لمؤلفيها وملحنيها.

إقرأ المزيد



مشاركة هذا المقال

طباعة تحميل إرسل لصديق Facebook Twitter