الملف الثقافي


أغاني عبد الحليم حافظ الإذاعية والمسرحية


قائد اوركسترا وناقد وباحث ومؤرخ موسيقي - لبنان/المايســترو ســـليــم ســـحاب
قائد اوركسترا وناقد وباحث ومؤرخ موسيقي - لبنان



حمل يوم 30 مارس/آذار 2016 الذكرى التاسعة والثلاثين لوفاة عبد الحليم حافظ. وأهمية هذا المطرب في تاريخ الموسيقى العربية لا تنبع فقط من أنه مجرد مغنٍ. لقد كان عبد الحليم حافظ عنواناً لمؤسسة فنية شغلت الربع الثالث من القرن العشرين، فجاءت هذه المرحلة تتمة للمرحلة الأولى للقرن التي بدأت بسيد درويش لغاية منتصف القرن، وكان أعلامها رياض السنباطي ومحمد القصبجي ومحمد عبد الوهاب، وأستثني زكريا أحمد وذلك لانتمائه موسيقياً وفكرياً ووجدانياً إلى القرن التاسع عشر (مدرسة عبده الحامولي ومحمد عثمان).

وجاء عبد الحليم حافظ في بداية الخمسينيات من القرن المنصرم على رأس مؤسسة موسيقية تاريخية ضمت أقطاب هذه المدرسة الجديدة: محمد الموجي، كمال الطويل، وبليغ حمدي، وانضم إليها أسماء قديمة لها وزنها الكبير في الموسيقى العربية وبالذات في القرن العشرين وهم: محمد عبد الوهاب، رياض السنباطي، محمود الشريف، حسين جنيد، ومنير مراد. وقد يتبادر للبعض أن هؤلاء فقط هم الذين لحنوا لعبد الحليم حافظ. لكن دهشتنا ستكون كبيرة جداً حين نعلم أن عدد من لحن لعبد الحليم حافظ يصل إلى 25 اسمًا من الملحنين المصريين والخليجيين، وهذه هي أسماء هؤلاء الملحنين:

من مصر: محمد الموجي، كمال الطويل، بليغ حمدي، محمد عبد الوهاب، منير مراد، محمود الشريف، علي إسماعيل، حسين جنيد، عبد الحليم نويرة، د. يوسف شوقي، عبد الحميد توفيق زكي، رؤوف ذهني، خليل المصري، فؤاد حلمي، علي فرَّاج، أحمد صبره، أحمد صدقي، عبد العظيم محمد، حلمي بكر، عبد الحليم علي.

ومن الخليج: نذكر حميد الرجيب، ومسعود الراشد، وعبد الحليم السيد.

أتصور دهشة بعض القراء لهذا العدد الكبير من الملحنين والكثير منهم يقرأ أسماءهم لأول مرة. ولكن بسبب عدم معرفة السواد الأعظم من الناس للكثير من أسماء هؤلاء الملحنين هو أن أكثرهم لحن لعبد الحليم في بداية شهرته أغان إذاعية. فأسماء الملحنين التي أصبحت معروفة بألحانها له كانت أسماء ملحني أغاني الأفلام التي مثلَّها وغنَّى فيها عبد الحليم حافظ. أما أغاني الإذاعة فقد اختفت من الأثير للأسف وأخفت معها أسماء ملحنيها بينما، ومع وجود الفضائيات العربية المرئية، انتشرت أفلام عبد الحليم كثيراً وانتشرت معها أسماء ملحني هذه الأغاني. لذلك خصصت هذا المبحث لهذه الأغاني التي قدمها عبد الحليم خارج الأفلام: الأغاني التي سجلها في الإذاعة، والأغاني التي غناها على المسارح، وتمثل نسبة كبيرة من تراثه الغنائي.

ونستطيع تصنيف أغاني عبد الحليم حافظ خارج أفلامه في المجموعات التالية: الأغاني العاطفية – الأغاني الدينية – الأغاني الراقصة – أغاني البرامج الإذاعية – الأغاني الوطنية – أغاني المناسبات الخاصة في مختلف البلاد العربية.

إقرأ المزيد



مشاركة هذا المقال

طباعة تحميل إرسل لصديق Facebook Twitter