عروض كتب وتقارير


حافظ الأسد .. بين الواقع والأسطورة


الأمانة العامة لجامعة الدول العربية/عمــاد الديــن حلمـي عبد الفتــاح
الأمانة العامة لجامعة الدول العربية



على الرغم من أن عنوان الكتاب قد يفهم منه أن التحليل يركز على شخصية الرئيس حافظ الأسد ولكن في واقع الأمر أننا أمام دراسة عميقة بحق عن سوريا والسياسة العربية الإقليمية، بل والعالمية في مرحلة من أهم مراحل التاريخ المعاصر.

وقد حفل الكتاب بالتحليلات العميقة في موضوعات شتى منها الانتماء الوطني السوري في إطار العروبة على الرغم من التنوع العرقي والمذهبي، حيث التركيبة الديموجرافية السورية بمكوناتها المتعددة دينيًا وإثنيًا، تركيبة فريدة في خصائصها، فهي أكثر الأقطار العربية تنوعًا، تضم أقليات مذهبية وإثنية متعددة، وهذا التنوع وإن كان يعد مصدرًا لثراء ثقافي لأي مجتمع لو أُحسن إدارة التباينات بين مكوناته إلا أنه قد يصبح مصدر قلق للنظام إذا ما تعذر الوفاق بينها.

ويضاف إلى ذلك أن الموقع الجغرافي لسوريا أوجد حساسية خاصة لوجود امتدادات إقليمية للأقليات والطوائف السورية. فسوريا تحتل موقعًا جيوستراتيجيًا له طابعه الخاص، فهي في قلب المشرق العربي جغرافيًا ولها حدود مشتركة مع ثلاث دول عربية: العراق ولبنان والأردن، كما تجاور بلدين شرق أوسطيين هما تركيا التي أرادت بسياساتها الطورانية السعي لتتريك عرب الشام، وإسرائيل التي نشأت كثمرة تعاون بين المصالح الاستعمارية الغربية وحركة صهيونية ناشطة.

ولاشك أن التعدد والتنوع الطائفي والمذهبي والإثني في سوريا يجعل مهمة أي حاكم صعبة واتخاذ القرار أكثر صعوبة، فما هو تأثير هذا الوضع على شكل النظام الذى تبناه حافظ الأسد ؟.

إقرأ المزيد



مشاركة هذا المقال

طباعة تحميل إرسل لصديق Facebook Twitter