ملف خاص

  • - النزعات الأصولية في الديانات الثلاث الإبراهيمية!

    تنتظم الأفكار الكبرى "التأسيسية" في حركة سير التاريخ الإنساني مثل عربات قطار يتوالى مرورها على محطة "التأثير والفعالية"، بحيث تبلغ كل فكرة كبرى ذروة تحققها في عصر ما دون غيره؛ فتستحيل مرجعًا تقاس به وإليه حركة الفاعلين في عالم هذا الزمان، قبل أن ترثها فكرة كبرى أخرى أقدر منها على حمل أعباء عصر جديد ارتقت فيه بنى التاريخ، وبلغت درجة أكبر من التعقيد، وهكذا.